وقد شبّه النبي صلى الله عليه وسلم ما هدى به وعلمه بمثال أن الرسول الكريم هو مثالنا ومعلمنا، ولما أرسله الله إلينا رسولاً أخرجنا من ظلمة الجهل إلى أنوار العلم، وأتت بنا من كفر وعبادة العباد إلى عبادة رب العباد، لذلك يجب على الرسول صلى الله عليه وسلم أن نتعلم كل الأساليب التي اتبعها نبينا الكريم. علمنا التعاليم الدينية الصحيحة، لنبقى معنا، كما نجيب على سؤال شبه النبي صلى الله عليه وسلم، لهذا الذي قدم الهدى والعلم قدوة.

وشبه الرسول صلى الله عليه وسلم ما جاء بالهدى والعلم بالإجابة الكاملة.

لقد اتبع رسولنا الموقر العديد من الأساليب وطرق التدريب المختلفة من أجل إرشادنا، لذلك كان رسولنا الكريم أفضل مثال في أسلوبه التدريسي مع رفاقنا الكرام لضمان وصول المعلومات إلينا، لذلك استخدم العديد من المقارنات لهذه العملية في فهم الصحابة الكرام، والإجابة على سؤال النبي صلى الله عليه وسلم، شبّه ما أتى بالهدى والعلم كمثال: بالمطر الذي ينزل من السماء إلى الأرض.

شبه النبي صلى الله عليه وسلم ما آتى به من الهدى والعلم كمثل