من بين أنواع أسلوب الاستثناء، تحتوي اللغة على العديد من الطرق، والتي من شأنها أن تعطي الجملة معنى كاملًا وكاملاً، ومن بين الأنماط في اللغة العربية طريقة الاستثناء وطريقة الاستثناء، والتي يتم تمثيلها في عملية الخروج كما يحدث بعد أداة لاستبعاد الأسماء من قاعدة السابقة، أي نأخذ المستبعد من قاعدة المستبعدة، فمثلاً أدخل الشباب واحدًا فقط، فيكون المستبعد في هذه الجملة جديدًا، أما المستبعد منها فهو واحد. مما يعني أننا أخذنا كلمة من القاعدة المطبقة على الشباب وهي الدخول وهو أحد أنواع أسلوب الاستثناء.

أحد أنواع الطرق هو حل الاستثناء

تتكون طريقة الاستبعاد من ثلاث ركائز أساسية، بينما الركيزة الأولى هي طريقة الاستبعاد، وهو الاسم الذي يطلق قبل أداة الاستبعاد، مما يعني أن القرار نافذ، والركيزة الثانية هي أداة الاستبعاد، وهي عدد من أنواع منها حرف خارج ولا تساوي ولا وما فيه وما فيه وتستثني ولا لا وفارغة وعد والله تعالى فتكون الأداة إما حرف أو فعل والركيزة الثالثة هي المستبعد، أي ما يندرج ضمن اسم أداة الاستبعاد، ويتعارض مع الاستبعاد من القرار، وبين أنواع طريقة الاستبعاد التالية.

  • الاستثناء المنفى: وهو الذي فيه نفي، مثل: المسلم وحده يدخل الجنة.
  • الاستثناء المثبت: وهو الذي لا يحتوي اقتراحه على عناصر سلبية، مثل: أتى المعلمون إلا واحد.
  • الاستثناء الكامل: جملته الممتازة تحتوي على الاستثناء مثل: ذهبت الطالبات ماعدا الطالبة
  • الاستثناء غير الكامل: جملته الممتازة لا تحتوي على الاستثناء كما رأيت إلا للطالب.