لماذا كانت العشر الأواخر من رمضان أفضل لحظات الاعتكاف؟ عُرف شهر رمضان بأنه من أفضل الشهور عند الله تعالى، وهو شهر نزل القرآن الكريم سيد محمد صلى الله عليه وسلم من خلال نزول جبرائيل. وفي هذا الشهر المبارك العديد من الفضائل والله يضاعف أجر المسلمين فيه، وهو الشهر الذي تطهر فيه النفوس والقلوب من الذنوب، فيستغل المسلمون هذه الأيام المباركة والفضيلة من أجل أداء جميع الأعمال والطاعة لكتابة أجر مضاعف لهم، والسعي لرضا الله تعالى. السؤال الأكثر شيوعًا على محركات بحث Google هو لماذا كانت العشر الأواخر من رمضان أفضل أوقات الاعتكاف، فتابعونا.

جواب السؤال: لماذا كانت العشر الأواخر من رمضان أجمل لحظات الاعتكاف؟

يُعرّف الاعتكاف بأنه وقت بقاء الإنسان في المسجد لعبادة الله تعالى ولأجل الدعاء عليه، وقراره أنه سنة مؤكدة للرجال والنساء أمثاله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عليه، وعد بالاعتكاف في رمضان، خاصة في العشر الأواخر من الشهر الكريم، لكنه كان مضطراً، وفي سنوات قليلة تركه لأسباب مختلفة، والسر في الاعتكاف عند نهاية العشر أيام هي وجود ليلة القدر فيها، وهي الليلة التي نزل فيها القرآن، والصلاة والصلاة فيها ميزة عظيمة لكل مسلم، فهذه الليلة تغير مصيرها. العباد وعبادتها الليلة مثابرة وخلوقها خير من عبادة ثلاث وثمانين سنة.