من قال ليطمئن قلبي، هناك كلمات كثيرة في القرآن الكريم نسمعها بشكل شبه يومي من خلال المحاضرات والندوات الدينية المختلفة، ورغم أنها كثيرا ما تسمع إلا أننا لا نعرف من قالها وهذا مثال على ما قاله ليطمئن قلبي، الذي سنتعلمه من حل من قاله، وفرصة لقوله، ومن الجدي أن نذكر أولاً أن الله قد أرسل أنبياء للشعوب المختلفة ليخرج الناس من الظلام إلى النور.، وكذلك إرشاد الناس إلى الطريق الصالح والصالح الذي اختاره الله لنا، واتباع طريق الله، والرسالة التي بعث بها رسلا من أجلها هل تعرف حلا من ساي، لطمأنة قلبي.

من قال ليطمئن قلبي بالحل الصحيح

وقد نقلت هذا في القرآن الكريم عن أبي الأنبياء نبي الله إبراهيم عليه السلام، وأنه عندما سأل الله أن يريه كيف يقيم الموتى، سأله الله تعالى: لا تصدق ابراهيم؟ فأجاب نبي الله إبراهيم عليه السلام: (نعم إنما أطمئن قلبي) أي أن أطمئن قلبي، مما يدل على وجود إيمانه بالله، وأنه هو الحياة والحيوية. ثم أمره الله أن يأخذ طيرًا ويفعل ما أمره كما أشرت في القرآن الكريم تمامًا

“قال الرب،” قال إبراهيم، “ملاذ أولم كييف، عشرين ملياراً على التلفاز”، قال ويلكنسون. ».

لذا فإن حل مسألة ما قاله يطمئن قلبي، هو.

  • ابراهيم عليه السلام.