من يرى الزوج وسبب سجنه، يعتبر زوج زهور من أكثر الشخصيات شعبية في محركات البحث، بعد أن أراد الجمهور التعرف عليه، خاصة القصص التي تداولها عدد من النشطاء والرواد على مواقع التواصل الاجتماعي، كذلك كتحديد الأسباب. والمشاكل التي نشأت بين الزوجين ثم أدت إلى انفصالهما وطلاقهما نتيجة هذه القصة تعرض الزوج لانتقادات كبيرة نتيجة عمله خاصة أن زوجته من أهمها و شخصيات المجتمع مشهورة ولكن هذا لا يقلل من المشاكل العائلية التي يتوقع حدوثها في كل المجتمعات. من هو زوج زهور سعود وسبب حبسه؟

زوج الكاهن عايض سعود للزهور

يعتبر سعود عايد من أهم الشخصيات التي لعبت دورًا رئيسيًا في نشر الدعوة الإسلامية، حيث عمل في وزارة الإرث السعودية، وعمل أيضًا في مختلف المجالات السياسية بشكل عام، وقام بعدد من المشاريع المختلفة خلال حياته، لكنه تعرض لانتكاسة كبيرة جاءت بعد فترة وجيزة من تعديله على التطرف مع بعض الجهات الملتزمة بالقانون، وهذا بالضبط ما ترفضه المملكة بشكل قاطع، إضافة إلى رفضها للأفكار التي روجت لها، وعمل سعود عايد. في العديد من وسائل الإعلام في مجال الدفاع، لكن سرعان ما تم القبض عليه بعد وقت قصير من بثه. تم تقديم العديد من الحلقات التي تروج لأفكار منحرفة للمحاكمة بتهمة الترويج للخلافات في الأفكار التي ترفض المملكة نشرها في المجتمع.

انفصال سعود بالزهور عن زوجها

بعد تقديم زوج زهور سعود الداعية سعود عايد، بدأ الجمهور بالبحث عن أسباب الخلافات بين الطرفين، والتي أدت إلى طلاقهما، الأمر الذي أثار حملة جدل واسعة بين رواد التواصل الاجتماعي، حتى أن ونشرت زوجته العديد من مقاطع الفيديو لها وهي تبكي وتبكي.من هذه الفيديوهات، وحظيت بدعم وتعاطف كبيرين من الجمهور، حتى تم إطلاق سراح زوجها فيما بعد أما عن الأسباب الرئيسية بين الزوجين، فيقال أنه بعد الإفراج عن زوجها، حدثت الخلافات نتيجة ما نشرته في فيديوهاتها، ومعارضة زوجها لهذه القضية، وكذلك سوء معاملتها مما أدى إلى ذلك. في الطلاق.

اختطفت الزهور

تعتبر قصة زهور سعود وسعود عايد من أكثر القصص إثارة للجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب ظهور هور في أحد مقاطع الفيديو، والتي بكت فيها على تعاطف المجتمع للمطالبة بالإفراج عن زوجها في. أمر بتدمير تهم مختلفة ضده. وأهمها الاتهام بانتمائه لجماعات متطرفة، الأمر الذي أجبر المملكة على اعتقاله، وتجدر الإشارة إلى أن المملكة تفرض عليهم أشد العقوبات قسوة. المتطرفون يتحملون مسؤولية “الإرهاب الكبير” الذي يهدف إلى نشر الأخلاق والانحطاط الأخلاقي بالإضافة إلى التشدد في الدين.

جدير بالذكر أن سعود عايد يعتبر من الشخصيات الدفاعية الرائدة في المملكة الذين عملوا في مختلف المجالات، وأهمها النشر التركي للدعوة الإسلامية بالشكل الصحيح.