هناك أمور يجب على قارئ القرآن تجنبها لأنها مخالفة للاحترام. القرآن الكريم هو المصدر الأول والأساسي للشريعة الإسلامية التي أنزلها الله تعالى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بوحي جبرائيل. وفي القرآن تقوم جميع أركان الإسلام وأصوله بالقرارات والقوانين والمعتقدات، وهو مثل رأس ونبض جماعة محمد. يجب على قارئ القرآن أن يتجنبها لأنهم يعارضون الاحترام.

هناك أمور ينبغي على قارئ قورح أن يتجنبها، لأنها تتعارض مع احترام الموجود

من آداب قراءة القرآن الكريم أن يقرأ القارئ ببطء وتعمد واحترام، لأن الرسول كان يكتب الحروف دائمًا ويكتبها بشكل صحيح عندما يقرأ القرآن، ووفقًا للعلماء “في رسالته”. برأي الله فرض تلاوة القرآن الكريم بقرارات صحيحة وكاملة. للقرارات المصحوبة بالتشديد وتجنب التحريف والتشويه وقراءة القرآن أربع طرق هي:

  • التركيز: الأمر متروك للقارئ لإعطاء كل حرف قانونيًا.
  • البحث: يقرأ في القرآن مع زيادة الصفاء.
  • الحضر: التلاوة، وفهم القرارات، والإسراع بالقراءة.
  • التناوب، وهو يتوسط الدولة في البحث والانحناء.

هناك امور ينبغي ان يتجنبها قارئ القران لانها تنافي الخشوع