الحمد لمن يمدح الرعد بالحمد والملائكة خوفا من أن تكون حياة الرسول نموذجا لنا لنهتدي بهديته، فكانت حياة الرسول مثالا على الحياة الصحيحة والعافية. أن يعيش المسلم ويحاول قدر الإمكان أن يحذو حذوه. في جزء من حياة الرسول قد يكون عليه الصلاة والسلام، حيث كرر الرسول العديد من الأدعية في أوقات مختلفة، وفي السنة النبوية المأخوذة من حياة الرسول، أدعية كثيرة تعتبر خاصة بلحظات معينة، هو استحباب الدعاء لهم احيانا. صلاة المطر والرعد منها، فابق معنا، كما سنتحدث عن طلب دوكسا الذي يمدح الرعد والملائكة لخوفه.

فسبحان من يمدح الرعد بالحمد والملائكة على خوفه. الشرح كامل

أُنشئت الدعاء للمسلم ليطلب شيئًا من الله تعالى، فهو أيضًا يعتبر من الرغوة الميمونة التي تجلب الخير للمصلين، حيث يرى من ينظر في أحاديث الإسلام أنه تم العثور على أحاديث أخرى. الغرض غير المعلن عنه، وهو البقاء. المسلم على اتصال دائم بالله تعالى، ويتأمل حديث المجد الذي يمدح الرعد بالحمد والملائكة خوفا، ثم يقول: هذا إنذار شديد لأهل الأرض، ومن هذه الأحاديث ذلك. أنه علم بأمر الرسول أنه كان يناديه عندما سمع صوت الرعد.