عملية سطحية ميكانيكية أو كيميائية تؤدي إلى تفتيت الصخور إلى قطع صغيرة. يتم تنفيذ العديد من العمليات المرتبطة بتفتيت الصخور بشكل مستمر من خلال عمليات متتالية، بحيث تتزامن تمامًا مع عمليات نقل القطع المكسورة إلى أماكن بعيدة جدًا عن طريق المطر أو الرياح، وتشمل كل شيء. وهي مسؤولة عن عوامل الطقس والأملاح والجليد والنباتات وغيرها، بحيث تساعد كل هذه المواد في عملية تفتيت الصخور والمعادن، وتختلف أيضًا باختلاف نوع الطقس، وهي عملية سطحية ميكانيكية أو كيميائية يؤدي إلى تفتت الصخور إلى قطع صغيرة.

عملية سطحية ميكانيكية أو كيميائية تقسم الصخور إلى قطع صغيرة

تختلف العوامل التي ستساعد في عمليات تفتيت الصخور والمفاهيم على سطح الأرض وهي إما ميكانيكية أو كيميائية أو بيولوجية ويتم تمثيلها بـ:

  • تجزئة الصخور بسبب الظروف الجوية الميكانيكية، مثل انزلاق المياه بين الكسور والمسام في الصخور.
  • تفتت الصخور بفعل العوامل الجوية الكيميائية، وهو سبب التفاعلات الكيميائية للصخور في إذابتها.
  • تفتت الصخور بفعل الظروف الجوية البيولوجية الناتجة عن تأثير الحيوانات والنباتات وحتى الجراثيم.

وتجدر الإشارة إلى أن عمليات تجزئة الصخور تؤثر على البيئة، حيث تلعب دورًا مهمًا في توازن البيئة ومعرفة الاستجابة لعملية ميكانيكية أو كيميائية سطحية تؤدي إلى تفتيت الصخور إلى قطع صغيرة، اتبع التعليقات، بنجاح ونجاح لجميع الطلاب.