أظهرت تجربة رذرفورد تغلغل معظم جسيمات ألفا من خلال صفيحة رقيقة من الذهب، لأن معظم الذرات لها شحنة متساوية. تم تحديد موقع معظم كتلة الذرة، والشحنة الموجبة، واستندت التجربة إلى حقيقة أن أشعة جسيمات ألفا ألقيت على رقاقة ذهبية، لذلك وجد أن جزءًا من الشعاع قد انعكس، و الجزء مشوه، وحدث معظمه، وهذا دليل على وجود فراغ في الجسم. يخترق رذرفورد معظم جسيمات ألفا من خلال لوحة رقيقة من الذهب لأن معظم الذرات مشحونة بشكل موحد.

أظهرت تجربة رذرفورد تغلغل معظم جسيمات ألفا من خلال صفيحة رقيقة من الذهب، لأن معظم الذرات متساوية التوتر.

تمت هذه التجارب بين عامي 1908 و 1913، حتى أن جيجز ومارسدن، تحت إشراف رذرفورد، في معامل الفيزياء بجامعة مانشستر، وفي هذه التجربة اتبع رذرفورد بعض الخطوات التي تمثلها:

  • اجعل الجزيئات تتصادم مع كبريتيد الزنك الذي يغطي الصفيحة المعدنية.
  • وضع في رقائق الذهب لاعتراض الأشعة قبل أن تضرب الصفيحة.
  • بعد ذلك، راقب تجفيف معظم الجسيمات دون تشويه.

للعثور على إجابة، أظهرت تجربة رذرفورد تغلغل معظم جسيمات ألفا من خلال لوحة رقيقة من الذهب، لأن معظم الناس لديهم شحنة متساوية، اتبع التعليقات.