الموجات الزلزالية التي تسافر على الأرض بشكل أسرع، والتعريف العلمي للزلزال وأسرار حدوثه، لم تظهر حتى بداية القرن العشرين، لذلك في ذلك الوقت ظهر ما يسمى بعلم الزلازل، والذي قدم بدوره إجابات لجميع أسئلة متعلقة بالزلازل، لم تكن واضحة في الماضي، حيث عرّف العلماء الزلازل بأنها ظهور اهتزازات مفاجئة على سطح الأرض، نتيجة للموجات الزلزالية التي تمر عبر الصفائح الصخرية التي توجد تحت الأرض عند الحركة، مما تسبب في حدوث هذه الحركة تسبب كمية هائلة من الطاقة، والتي تنتج موجات مدمرة، وعلى مر التاريخ عدد هائل من الزلازل في أجزاء مختلفة من الكوكب، موجات زلزالية تنتقل إلى الأرض بسرعات أعلى.

تسمى الموجات الزلزالية التي تنتقل بأسرع ما يمكن على الأرض

استنتج العلماء أخيرًا أنه لا يوجد جزء من سطح الأرض يتعرض للزلازل، لكن الأخطار التي تنشأ عنها تختلف باختلاف شدة الموجات الزلزالية التي تحدث. كل يوم هناك آلاف الزلازل التي تحدث باستمرار، لكن بعض الزلازل لها تأثير غير ملحوظ. أو بسيط جدًا، فبعضها له تأثير قوي، بحيث يمكنهم تدمير مدن بأكملها وقتل الآلاف من الناس، ووفقًا للإحصاءات التي تم إجراؤها في القرن العشرين، تسببت الزلازل في مقتل ما يقرب من ملايين الأشخاص في القرن العشرين وحده. .

يستخدم جهاز ريختر لقياس قوة الزلال بوحدات ريختر بالنسبة لعالم ريختر، وللتعرف على استجابة الموجات الزلزالية التي تنتقل بشكل أسرع على الأرض، برجاء متابعة التعليقات.