من هو وليم شكسبير، أهم عمل لوليام شكسبير، يعتبر ويليام شكسبير شاعرًا وكاتبًا مسرحيًا، في العصر الإليزابيثي، في إشارة إلى الفترة ما بين 1558 و 1603، وهي العصر الذهبي في تاريخ الأدب الإنجليزي، لذا الملكة إليزابيث الأولى لقيادة وتشجيع حركة ثقافية قوية أدت إلى إنجازات واضحة ورائعة في عالم الفن. خلال فترة حكمها، أنتجت بريطانيا ثقافة شعبية ونخبوية عظيمة ممثلة في الأدب بشكله الشعري والدرامي. جمعت أعمال العصر الإليزابيثي الكوميديا ​​والمأساة، وكانت إيطاليا أول مصدر إلهام لهذا الأدب.

حياة وليام شكسبير

يعتبر وليم شكسبير من رموز الأدب في العصر الإليزابيثي، حيث كان له مهنة في الشعر والكتابة المسرحية، بالإضافة إلى التمثيل، وكان خبيراً في الأدب الإنجليزي والعالمي، وتمثل في 39 مسرحية و 158 قصيدة قصيرة، وقيدتين عظيمتين، وقد تُرجمت معظم أعماله إلى جميع اللغات العالمية، لأنها الأكثر أداءً من بين كتب اللعب الأخرى. ولد ونشأ في ستراتفورد. تزوج في سن 18 عامًا. آن هاثاواي لديها أيضًا 3 أطفال، سوزانا، توأمان هامنت وجوديث.

من هو ويليام شكسبير هو أهم عمل أدبي لوليام شكسبير

بدأ ويليام شكسبير حياته المهنية في لندن ككاتب وممثل وشاعر، بالإضافة إلى متعاون في شركة إنتاج مسرحي تدعى “The Men of Lord Chamberlain”، لكنه غير اسمه لاحقًا إلى “The King’s” Men. عن عمر يناهز 49 عامًا، ثم توفي بعد ذلك بثلاث سنوات، وتم العثور على بعض ملاحظاته، مما خلق سلسلة من التخمينات حول طبيعة حياته الدينية وكيف كان مظهره ومظهره العام، حتى شك البعض في ذلك. من الأعمال المنسوبة إليه لم تكن من كتابتها، فالبعض يقول أن أخته هي المؤلفة، والبعض يقول إنها كتابة لشاعر آخر، والبعض يقول أن اسم شكسبير كان تعبيرا عن مجموعة من الكتاب والشعراء الذين اعتاد على كتابة الأعمال الأدبية ونشرها تحت اسم شكسبير.

أهم أعمال شكسبير باللغة الإنجليزية

أنتج ويليام شكسبير معظم أعماله الشهيرة في الفترة 1589-1613، بحيث تركزت معظم أعماله الأولى على الكوميديا ​​والتاريخ، وهما أفضل الأعمال في هذين المجالين، وفي عام 1608، تغيرت كتابات شكسبير تمامًا، حتى أصبح كل شيء مأساويًا، ويقال إن هذا يرجع إلى فقدان ابنه الذي ترك أثرًا كبيرًا من الحزن في قلب والده، وأحد أهم أعمال شكسبير باللغة الإنجليزية.

  • ماكبث.
  • قرية.
  • الملك لير.
  • عطيل.

من الجدير بالذكر أن عمل الملك لير كان الأكثر مأساوية في كل التاريخ، ففي معظم الأعمال المأساوية كان هناك دائمًا بصيص أمل في النهاية، باستثناء الملك لير، حيث قال الملك لير في النهاية إنه لا يوجد الأمل بعد من اليوم.