إذا كانت روحك تدعوك إلى شيء سيء، فهل تتذكره برحمة الله أو عقابه ولماذا؟ يمكن أن يحدث لأي شخص أن يفعل أشياء قد تشتهيها الروح، لكنه يعتبر من الأمور التي يحرمها الله تعالى، فيكون هناك صراع بين الإنسان وما يختاره، ولكن سرعان ما يتبادر إلى الذهن. النعيم الذي ينتظره الله تعالى نتيجة هذا الصبر والخوف من فعل ما يطيع الله، كما وعد الله المؤمنين الذين سيصبرون على الجنات التي يفعل بها ما يشاء، وسؤالنا اليوم هو تعتبر من أهم الأسئلة في منهج التربية الإسلامية لطلبة الثانوية العامة في المملكة العربية السعودية والتي تهدف إلى تعليم الطلاب أن يفعلوا ما جاء الله سبحانه وتعالى والابتعاد عما نهى عنه، والإجابة على سؤال إذا دعا. أنت على شيء سيء، فتذكره برحمة الله أو عقابه ولماذا، وسنشرح ذلك من خلال المقال التالي، فتابعونا.

حل سؤال: إذا دعاك لشيء سيء، فهل تذكره برحمة الله أو عقابه ولماذا؟

من أهم الأسئلة التي تطرح في المنهج المحدد في التربية الإسلامية، حيث توجد مجموعة من الدورات المهمة التي تهدف إلى تعليم الطالبة المسلمة أهم الأمور القانونية التي يجب اتباعها، تشعر والدتها بسيطرة الله تعالى في كل مكان، لذلك أن الروح لا تستطيع في أي وقت أن تقوم بأي عمل يمكن أن يغضب الله تعالى.

الإجابة النموذجية على السؤال هي:

  • ذكرها بعقوبة الله وخطورة التعذيب حتى لا تثبط عزيمتها.