يعتمد الفعل الماضي على الفئتين إذا سميته، وتنقسم الأفعال في اللغة العربية إلى أفعال معبرة وعربية وبداية الأفعال هي أنها مبنية، لكن العكس من المحتمل أن يحدث ويتم التعبير عن الفعل المضارع في في حالة عدم اتصال أي من الأسماء أو الراهبات الإيجابية بها، إذا حدث ذلك وتواصلت مع أي منها، فسيتم اتخاذ إجراء بناء ويتم تعريف الفعل المنظم على أنه الذي يحمل الحركة الإنشائية، بحيث يكون متصلاً حركة في حالة ثابتة غير متغيرة، بشكل مستقل عن أي تغيير في موضعها النحوي، أو بغض النظر عن العوامل التي تدخلها، فإن الفعل الماضي يعتمد على الملحق إذا اتصلت به.

يعتمد الحجم السابق على المرفقات إذا كنت تسميها ماذا

الأفعال المكتوبة في اللغة العربية تنقسم إلى ثلاثة أنواع وهي فعل المضارع، وفعل الأمر والفعل الماضي عندما يرتبط به الاسم الإيجابي أو المرأة، ويتم تعريف النغمة السابقة من قبل اللغويين على أنها فعل يشير إلى شيء حدث من قبل وقت الكلام، كأن يقول إن الطالب ذهب إلى المدرسة، وهو في الاصطلاح كلمة تدل على مسألتين زمنيتين والمعنى انتهى قبل أن يقال وينطق. وللمتلقي نقول إنني ذهبت إلى الطبيب أمس، ومن أشهر الأشخاص الذين عرّفوا الماضي هو اللغوي سيبويه الذي عرفه بـ ‘بناء الماضي، ذهب واستمع وبقي و أشاد ومدح. ”

على الرغم من أن النحاة لم يتفقوا على تعريف محدد لفعل الماضي، وفي التعريفات التي وضعوها لم يوضحوا الاختلافات بين التوترات، ولا أي آثار زمنية، فإن الفعل له أزمان مختلفة.