تسمى المتغيرات التي لا تتغير أثناء التجربة، وتعبر التجربة عن سلسلة من الإجراءات وإجراءات المراقبة التي تكون في سياق حل قضية أو قضية معينة، وذلك لإثبات صحة أو نفي نظرية أو بحث علمي متعلق بها. لظاهرة اجتماعية أو طبيعية وتعتبر التجربة زاوية تجريبية بالنسبة للمدرسة، لكي يكتسب الناس معرفة أعمق بالعالم المادي، تقدم التجارب صورة للسبب والنتيجة، تظهر نتيجة التأثير عندما نتعامل مع عامل معين، وهناك فرق بين التجارب من حيث الحجم والغرض، لكن التجربة تعتمد دائمًا على عملية تكرارية، وتحليل النتائج المنطقية، حيث توجد دراسات تجريبية فيزيائية، تسمى المتغيرات التي لا تتغير أثناء التجربة.

المتغيرات التي لا تتغير أثناء التجربة تسمى

المتغيرات جزء أساسي من التجارب والمشاريع العلمية. في الأساس، المتغير هو أي عامل يمكن للطالب اختباره أو تغييره أو قياسه في تجربة، ولكل تجربة أكثر من نوع واحد من المتغيرات، وفي الرسم البياني عادةً، يتم رسم المتغيرات المستقلة وغير المتغيرة بشكل مستقل، ومع ذلك، هناك هي عدة أنواع أخرى من هذين النوعين، ويتم تمثيلها في

  • المتغير المستقل: في التجربة، المتغير المستقل هو الشرط الوحيد الذي يمكن تغييره.
  • المتغير التابع: المتغير التابع يعتمد على حالة المتغير المستقل وهو المتغير الذي يتم قياسه وملاحظته.
  • المتغير الثابت: هو المتغير الذي لا يحدث أي تغيير في التجربة.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك متغيرات أجنبية وإضافية قد تتأثر بنتيجة التجربة ولكنها لا تؤخذ في الاعتبار في القياس ولا تؤثر على نتيجة التجربة النهائية المخططة مسبقًا ولكنها قد تسبب خطأ في النتائج العلمية التجارب.