اختيار الألوان المتباينة يتطلب شجاعة وجرأة في اللون، والتغذية البصرية من أهم العوامل التي تؤثر على الفرد في كثير من الحالات، حيث يعتبر العلاج بالألوان من أهم الأساليب الحديثة المستخدمة في العلاج النفسي في مستشفيات الطب النفسي الحديثة. العالم حيث تعتبر الألوان حواس مختلفة. يتم إيصالها عن طريق العين، حيث أن اللون صفة تترجم عبر شبكية العين، ويعتبر اختيار الألوان في العديد من التصاميم المختلفة مسألة مهمة للغاية، حيث تؤثر بشكل كبير على المتلقي، والبقاء معنا ونحن نجيب على سؤال اختيار الألوان على النقيض الذي يتطلب شجاعة وجرأة في اللون.

يتطلب اختيار الألوان المتناقضة إجابة كاملة شجاعة وجريئة بالألوان

هناك مفهوم آخر ينطبق على تباين الألوان وهو مفهوم تباين الألوان، حيث يعتبر تباين الألوان من أهم المفاهيم التي يحتاج الطلاب في المدارس دراستها وفهمها، والسبب في ذلك هو أن الألوان تتمتع بميزة رائعة. التأثير على أي شخص يراها، حيث أن أبرز استخدامات تباين الألوان أو تباين الألوان هو إبراز خصائص صورة معينة وتوضيح درجات الألوان المستخدمة، والإجابة الكاملة على سؤال اختيار الألوان المتباينة تتطلب الشجاعة والجرأة. من اللون:

  • نظرًا لأن كل الألوان المعاكسة بعيدة، يتم التراجع عن عنصر اللون المشترك بين هذه الألوان.
  • على سبيل المثال، عند استخدام الأسود والأبيض، لا نستخدم اللون الرمادي لأنه لون شائع بينهما.

ما هي النظرية المضادة للالوان؟

هذه نظرية طورها اختصاصيو البصريات، الذين أدركوا أن العقل البشري لديه القدرة على ترجمة الألوان إلى إشارات دماغية يمكن أن تؤثر على المتلقي، وقد تم تطبيق هذه النظرية في العديد من المجالات، خاصة الإعلان والصحة العقلية.