تساعد الأجزاء الخلوية الدم على التجلط، والدم في الجسم هو نسيج ضام حي ويتكون من سوائل ومواد صلبة أخرى ويوجد في جميع أجزاء جسم الإنسان والدم هو سائل الحياة في الجسم، لذلك فهو لا يمكن العيش بدونه، وفي الجسم توجد أجزاء خلوية تساعد الدم على التخثر، للدم العديد من الوظائف المختلفة، وأهمها أنه يمد أنسجة وأعضاء الجسم بالأكسجين اللازم و الغذاء، يحمي الجسم من أي عدوى قد يتعرض لها، بالإضافة إلى مساعدة الجسم على التخلص من فضلاته، ما هي الأجزاء الخلوية التي تساعد الدم على التجلط.

مكونات الدم

يمكن للدم أن يتخثر في الأوعية الدموية والشرايين مسبباً جلطات مختلفة وأصل الدم هو السيلان، ولكن هناك العديد من الأجزاء الخلوية التي تساعد الدم على التجلط، نقول لك.

  • البلازما: سائل شفاف ذو لون مصفر ويعبر عن 55٪ من مكونات الدم ويتكون بشكل أساسي من هرمونات ودهون وكربوهيدرات ومعادن وماء بالإضافة إلى البروتينات التي تشمل الألبومين والفيبرينوجين والغلوبين.
  • كريات الدم الحمراء: لها شكل أقراص مجوفة على كلا الجانبين مما يساعد على نقل الغازات التي تتشكل في نخاع العظم الإسفنجي وتميزها عن لونها الأحمر الذي يتكون نتيجة الهيموجلوبين.
  • كريات الدم البيضاء: تنقسم كريات الدم البيضاء إلى نوعين حسب السيتوبلازم، بعضها حبيبي والبعض الآخر ليس كذلك.
  • الصفائح الدموية: تسمى أحيانًا الصفائح الدموية، وهي أجسام هيولي وتعتبر من أهم المكونات التي تساهم في تخثر الدم.

تساعد الأجزاء الخلوية الدم على التخثر

كما ذكرنا سابقًا، يتكون الدم من أربعة مكونات أساسية، وهي البلازما، وخلايا الدم البيضاء، وخلايا الدم الحمراء، والصفائح الدموية، والصفائح الدموية هي السبب الأكثر شيوعًا لتخثر الدم حتى تتفكك عند تعرضها للهواء، مما يتسبب في حدوث نزيف. بالإضافة إلى تحويل الفيبرينوجين “مادة البروتين في الدم” إلى مواد صلبة تسمى ليفية، وتكون هذه المواد على شكل خيوط صلبة تتشكل حول الجلد لمنع الدم من الهروب عبر خلايا الجلد.

وتجدر الإشارة إلى أن لكل شخص فصيلة دم تختلف عن الآخرين وتسمى فصيلة الدم وتصنف فصيلة الدم على أساس: A-، A. B-، B. O-، O. AB -، AB.