غلاف غازي يحيط بالعالم ليس له لون أو طعم أو رائحة، يحتوي الهواء على خليط من الغازات التي تمتد من سطح الأرض إلى الفضاء والجاذبية تعمل على إصلاح طبقة الأوزون حول الأرض وتتنقل الغازات بينها حرة وضوء الشمس معروف كمزيج من جميع الألوان، حيث يعبر الغلاف الجوي وينثر الجزيئات المحمولة جواً في جميع الاتجاهات. من خلال هذا المقال سوف نستكشف أنواع الغازات الموجودة في الغلاف الجوي وأهميتها في النظام الكوني والعوامل التي تؤثر عليها.

ما هو الجو الغازي الذي يحيط بالعالم ليس له لون أو طعم أو رائحة

من المعروف أن غاز النيتروجين هو غلاف الغاز الذي يحيط بالكوكب وليس له لون أو طعم أو رائحة، حيث تقدر نسبته بحوالي 78٪ من حجم غلاف الغاز ويصنف النيتروجين على أنه غير فلزي برقم ذري 7، لأنه ثنائي الذرة، عديم اللون، لا طعم له ورائحة.

أهمية الغلاف الجوي

  • يزود الناس بالكائنات الحية للتنفس.
  • يسمح باختراق الأشعة المرئية والأشعة تحت الحمراء والحرارة والأشعة الأخرى من الشمس التي تمتصها الأرض، مما يمنحنا الدفء والحماية.
  • يحمي سطح الأرض من الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تساهم في الإصابة بالعديد من الأمراض مثل سرطان الجلد والعديد من أمراض الجلد والعين
  • يساهم في تنظيم وتوزيع درجات الحرارة في العالم، وله دور كبير في وصول ضوء الشمس ويمنع تغلغل جميع الإشعاعات الأرضية في الفضاء.
  • حماية الكائنات الحية على سطح الأرض من الأشعة الكونية الضارة، وخاصة الأشعة فوق البنفسجية.
  • يشكل درعًا واقيًا يحمي سطح الأرض من النيازك والنيازك، حيث يتحلل معظمها قبل وصولها إلى سطح الأرض نتيجة ملامستها للهواء واحتراقها.

لذلك، نأتي إلى الجزء الذي نتحدث فيه عن الوسط، حيث لدينا الكثير من المعلومات حول غازات الغلاف الجوي ونسب توفرها.