من أخر الصلاة مع الوقت دون مبرر شرعي كبير فقد خطيئة جسيمة كشفها التحذير، فاختر الآية التي تدل على ذلك. الصلاة هي أساس الدين الإسلامي، وركن الإسلام، والحفاظ على الصلاة أمر في غاية الأهمية عند الله تعالى، ويجب أن تؤدى الصلاة في حينها. الشريعة وضعها الله تعالى، ولكن هناك من يطلب آية تدل على قرار من انتهاء الصلاة دون عذر شرعي.

حسم السؤال من انتهاء الصلاة لوقتها دون مبرر شرعي كبير، إذ ارتكب معصية جسيمة تستوجب الإنذار.

والدليل من القرآن الكريم على هذا الأمر في كلام الله تعالى في كتابه المفضل (ويل للمصلين الذين تهاون في صلاتهم) حيث حذر الله تعالى في كتابه الكريم المصلين من تأخير الصلاة إلى ما بعد. عندما حان الوقت بدون عذر شرعي.