ما هي الأعراض البسيطة والخفيفة من خلال موقع صحافة نيوز حيث تعتبر الأعراض البسيطة هي الأعراض التي تظهر لدى المريض وتبدو كتغيير في المشاعر وهذا النوع من الاكتئاب لا يعتبر نوعاً خطيراً ولكن من المهم جداً أن لا يحدث أي تغيير أو تطور، لأن هذه التطورات تجعله من النوع الحاد والمزمن، مما يمثل خطراً كبيراً على المريض، ويمكن علاج الاكتئاب الخفيف بسهولة بالغة في مراحله المبكرة.

أعراض الاكتئاب الخفيف

هناك العديد من الأعراض التي تظهر لدى المريض المصاب بالاكتئاب الخفيف والتي تختلف في شدتها عن الأعراض ومن أهم هذه الأعراض:

  • الحالة المزاجية، حيث تجد أن مريض الاكتئاب لديه مزاج سيء، والذي يعاني من العديد من أعراضه، مثل مشاعر الحزن والتعاسة.
  • لا يرغب المريض المصاب بالاكتئاب الخفيف في القيام بالعديد من الأشياء التي كان مدمنًا عليها أو متحمسًا لها في حياته اليومية.
  • يتعرض المريض المصاب بالاكتئاب الخفيف لاضطراب في الشهية، والذي نجده خلال فترة قبول تناول الطعام حتى يكتسب وزنًا زائدًا وفترة لا يأكل خلالها أي طعام حتى يفقد الكثير من وزنه.
  • اضطرابات النوم نجد أن المريض المصاب بالاكتئاب الخفيف يعاني من إرهاق شديد أو ينام لساعات طويلة جداً.
  • يعتبر من أكثر الأعراض شيوعًا التي تحدث عند مريض الاكتئاب وهو من المشاعر السلبية التي تجعل الشخص غير قادر على الحصول على الاسترخاء اللازم ويشعر المريض أن جسمه بشكل عام ثقيل للغاية.
  • يعاني مريض الاكتئاب من خمول عام في جسده، لعدم قدرته على استكمال المهام اليومية المنوطة به.
  • يفقد المريض ثقته بنفسه، فنجد دائمًا أنه يشعر بالدونية والدونية، ويحتقر نفسه أمام الآخرين.
  • يصرف المريض عن التفكير الصحيح، وهذا يؤدي إلى قرارات خاطئة وليس لديه القدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة.
  • يعاني مريض الاكتئاب من بعض الأفكار الخطيرة المتعلقة بالموت، فنجد أنه يفكر دائمًا في الموت والأفكار الانتحارية التي تسمح له بالوصول إلى الموت.
  • يفتقر المريض المكتئب إلى الذكاء الاجتماعي، حيث يفقد كل المهارات التي ساعدته على التواصل مع الآخرين في البيئة.
  • كما أنه غير قادر على أداء واجبات الوظائف المهنية الموكلة إليه.
  • يشعر مرضى الاكتئاب دائمًا بالعزلة والانعزال عن الآخرين.
  • يعاني مريض الاكتئاب من صداع مستمر.

أسباب الاكتئاب الخفيف

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الاكتئاب الخفيف، ومنها العوامل البيئية والوراثية، ومن أهم هذه العوامل:

  • الاختلافات البيولوجية هي التغيرات الطبيعية التي تحدث في الدماغ والتي يسببها مريض يعاني من اكتئاب خفيف.
  • كيمياء الدماغ، وهي خلل في النواقل العصبية القادرة على التفاعل مع الدوائر العصبية. هذا يؤدي إلى أنواع معينة من العيوب في هذه المواد الكيميائية في الدماغ ويعاني المريض من اكتئاب خفيف.
  • الهرمونات هي اضطرابات هرمونية تحدث في جسم الإنسان، وهي من أسباب الاكتئاب الخفيف في أوقات معينة، مثل انقطاع الطمث أو الولادة وغيرها من الأمراض التي تسببها الغدة الدرقية.
  • الصفات الجينية نعلم أن الجينات هي أحد أسباب الاكتئاب لكثير من الناس، خاصة عندما يكون لديهم أقارب يعانون من الاكتئاب الخفيف.

تشخيص الاكتئاب الخفيف

  • لا يتم تشخيص الاكتئاب الخفيف من خلال الفحوصات المخبرية، ولكن من خلال المحادثات المتخصصة مع مريض الاكتئاب.
  • يتم إجراء العديد من الاختبارات على المريض من خلال الأسئلة التي يطرحها الأطباء.
  • من خلال هذه الاستجابات، يمكن للأطباء اكتشاف وجود مريض يعاني من حالة مزاجية وسلوك اكتئاب خفيف.
  • يقوم الأطباء أيضًا بإجراء فحص جسدي كامل للمريض لتحديد صحته العامة.

علاج الاكتئاب الخفيف

هناك العديد من الطرق السهلة التي يمكن للأطباء القيام بها، ومن أهمها:

  • الاستشارة التي يساعد بها الأطباء النفسيون المتخصصون المريض المصاب بالاكتئاب الخفيف في تحديد أسباب الاكتئاب وعلاجها من خلال اقتراح بعض الحلول لتغيير نمط حياة المريض.
  • العلاج النفسي بين الأفراد وتتم هذه الطريقة عن طريق تسهيل العلاقات التي توجد بين المريض المصاب بالاكتئاب الخفيف وأفراد المجتمع الآخرين حتى لا يعاني من الانعزال عن الآخرين.
  • العلاج النفسي الديناميكي وهو الطريقة التي تجعل الطبيب يطلب من المريض التحدث عن كل ما يدور في ذهنه حتى يتمكن الطبيب من التعرف على أنماط السلوك والتفكير التي يسببها الاكتئاب ويقترح الطبيب بعض التعديلات. هذه الأنماط والسلوكيات.
  • العلاج السلوكي المعرفي هو طريقة تتيح للأطباء التعامل مع جميع الآثار التي يحققها مريض الاكتئاب، بدلاً من التركيز كليًا على أسباب الاكتئاب، ومن خلال هذه الطريقة يمكن للمرضى التخلص من كل الأفكار المزعجة التي تسبب لهم الاكتئاب.

الوقاية من الاكتئاب الخفيف

هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكننا اتباعها لمنع أنفسنا من الإصابة بالاكتئاب الخفيف ومن أهم هذه الاستراتيجيات ما يلي:

  1. القيام ببعض الإجراءات والتغييرات التي تساعدنا على التخلص من كل التوترات وكسب الثقة.
  2. التواصل العائلي المستمر، حيث يتواصل الفرد مع أفراد الأسرة أو المجتمع، يقلل من حدوث الاكتئاب الخفيف.
  3. عند حدوث أي نوع من أعراض الاكتئاب، يجب على الشخص تناول الأدوية التي تقلل من هذه الأعراض الخفيفة.
  4. تلقى المريض علاجًا طويل الأمد لمنع ظهور الأعراض.