قرار الإحباط في رحمة الله ينهى الله عن خيبة الأمل في رحمته. كثير من الناس لا يرتكبون المعاصي أو الذنوب والأخطاء وبعد ذلك يريدون العودة إلى الله. لا تيأسوا من رحمة الله، لأن الله يغفر كل الذنوب، لأنه المغفرة الرحمن الرحيم. (53) يعتبر قرار اليأس من رحمة الله من أعظم الذنوب، ولهذا ينهى الله تعالى عن خيبة أمله من رحمته، حتى لو ارتكب الكثير من الذنوب. للرجل الذي قتل 99 نفساً ولكني أحب أن أتوب وأن أعود إلى الله، وسألت الكثير من الناس عن كيفية التوبة والعودة إلى الله، وذهب إلى رجل كان يعتبر من أشهر رجاله على الأرض في ذلك الوقت. مرة، وأخبره أنه قتل 99 روحًا، وأراد أن يتوب، لكن الرجل قاس عليه وأخبره أنك لا تتوب، فقتله الرجل الذي أراد أن يتوب، وأصبح 100 شخصًا و ومع ذلك لم يكن يائسًا وتحدث معه أيضًا بالتوبة، لذلك فإن دينونة اليأس برحمة الله تعتبر خطيئة كبرى.