فضل قراءة سورة المسد، فضائل قراءة سورة المسد عبر موقع الأحلام الذي نناقشه بالرجوع إلى أهم ما ورد فيها، وذلك بفهم مقاصد السورة ومحتواها، وأهم المحاور التي عليها استندت السورة، وقت نزول السورة وسبب الاسم.

فضل سورة المسد

سورة المسد من السور القصيرة التي نزلت على سيدنا صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة. لذلك، فهو جزء من الضمانات المكية.

إلا أن سورة المسد نزلت بعد السورة وقبل سورة التكوير وهي سورة رقم. 6 من حيث الوحي وعدد آياته 5 آيات. نزلت السورة على خال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا لهب وسميت على اسم الآيات كما سميت سورة أبا لهب أو التبت.

فضل قراءة سورة المسد

  • قبل الحديث عن قيمة قراءة سورة المسد نعرف محتويات السورة ومقاصدها، فنجد أن سورة المسد من السور المكية التي ركزت محتواها على تسليط الضوء على شخص واحد فقط. من اعداء الله عز وجل وهو خال الله صلى الله عليه وسلم ابا لهب.
  • ورد أن أبو لهب، واسمه الكامل أبو لهب عبد العزيز بن عبد المطلب، كان من أشد أعداء الله تعالى. وقد ورد إلي هؤلاء سورة تحمل التهديد والخطر الجسيم للعذاب الذي ينتظرهم في المستقبل.

فضائل سورة المسد

على الرغم من عدم وجود ضباط يتلوون سورة المسد، إلا أنها من السور القرآنية التي تؤكد أن عالم غير المرئي الوحيد هو الله تعالى، وأنه لن ينقاد أحد إلى الإسلام إلا إذا أراد الله تعالى ذلك. كان الأمر يستحق ذلك عندما نزلت هذه السورة. يقول أبا لهب إنه يأخذ وقته لتأكيد وتوضيح كذبة الرسالة. إلا أن السورة أكدت ببلاغة واضحة أنها لن تصدقها أبدًا، حيث حملت معها التهديد والترهيب من كل من أساء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليجلب عليه الصلاة والسلام.

وفي رواية عن سبب نزول السورة ووقتها

نزلت هذه الآية في أبي لهب والد عم الرسول – صلى الله عليه وسلم – الذي قال للرسول: أيها الحمقى إذا وقف الرسول الكريم على جبل صفا بعد يوم من نزول صلى الله عليه وسلم بقوله:[٥] قائلًا: يا صباح اجتمع إليه قريش ليجدوا الخبر، فقال الرسول: رأيت لو قلت لك أن العدو سيصبح أنت أو يمسك، لم تصدقني. أرسل الله: “توبوا عن يد أبي لهب

وبذلك نصل إلى ختام مقال اليوم ويسعدنا تلقي التعليقات أسفل المقال.