تضم أسماء المواقع الأثرية في إسبانيا عبر موقع صحافة نيوز في إسبانيا العديد من المعالم السياحية التي تبهر الكثير من مناطق السلح حول العالم، فهي تضم آثارًا تاريخية وقرى بيضاء ذات طبيعة خلابة، بالإضافة إلى العديد من المعالم.

  • قصر الحمراء
  • كنيسة ساغرادا فاميليا
  • جامع قرطبة الكبير
  • بلازا مايور

قصر الحمراء

  • تم بناء هذا القصر من قبل الأول من عام 1333 إلى 1353 ومن قبل السلطان الخامس غرناطة من 1353 إلى 1391.
  • يعبر هذا القصر عن ثقافة الحكم المغربي للأندلس في القرون الأخيرة.
  • يحتوي القصر على زخارف هندسية جذابة من آيات قرآنية وبعض القصائد.
  • يحتوي قصر الحمراء على العديد من الأبراج والحدائق، بما في ذلك المنحوتات الحجرية والأشكال الدقيقة والأسقف المكسوة بالبلاط ذات الأقواس الرشيقة، بالإضافة إلى الساحات الهادئة.
  • يعد قصر الحمراء من أهم الأنشطة التي يجب على كل سائح زيارتها للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة.

كنيسة ساغرادا فاميليا

  • وتسمى أيضًا كنيسة العائلة المقدسة، وتعتبر هذه الكنيسة من أكبر الكنائس في أوروبا.
  • حيث تقع هذه الكنائس في حي Sagrada Familia في برشلونة بإسبانيا، حيث تم تصنيف هذه الكنيسة كواحدة من أهم مواقع التراث العالمي لليونسكو.
  • تم تصميم هذه الكنيسة من قبل المهندس المعماري الدولي أنطونيو غاودي، وهناك توقعات بأن يتم الانتهاء من بنائها في عام 2021.
  • يضم Sagrada Familia ثلاث واجهات ضخمة: مقدمة الولادة على الجانب الشرقي، وواجهة الألم على الجانب الغربي وواجهة المجد على الجانب الجنوبي.

جامع قرطبة الكبير

  • يعد الجامع الكبير في قرطبة من أكبر المباني في الأندلس ويمكن وصفه بأنه تحفة خاصة وفريدة من نوعها، لما يحتويه من زخارف جميلة.
  • كان مسجدًا، لكنه تحول الآن إلى كاتدرائية كاثوليكية تسمى كاتدرائية سيدة الحيوانات.
  • يسميها سكان قرطبة أيضًا كاتدرائية المسكيتا، وهي كلمة تعني المسجد، ولكن بالإسبانية.
  • الكاتدرائية هي مقر إقامة رئيس أساقفة أبرشية قرطبة وهي مدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.
  • والجدير بالذكر أن هذا المكان كان حديثًا وله ديانات عديدة، ففي البداية كان مقر الديانة الوثنية، ثم تحول إلى كنيسة مسيحية في عهد القوط الغربيين، ثم تحول إلى مسجد أثناء الحكم الأموي في الأندلس. .
  • لكنها أصبحت في النهاية الكنيسة الرومانية الكاثوليكية بعد أن تعافى الإسبان من الحروب.
  • تعد الكاتدرائية مثالًا حيًا لمزيج من العمارة الإسلامية والمسيحية، وبالتالي فهي تعتبر من أهم المعالم الأثرية ذات الشهرة الكبيرة في إسبانيا.

بلازا مايور

  • وتعتبر من أبرز الساحات في إسبانيا حيث تقام الاحتفالات الرسمية للدولة.
  • تعتبر ساحة بلازا مايور من أشهر وأشهر مناطق الجذب السياحي في مدريد.