هل يجوز الصيام بعد نصف شمبانيا؟ شهر الشمبانيا هو شهر عظيم بين شهر رجب وشهر رمضان المبارك وشهر الشمبانيا هو شهر العم.منح الله لأمة محمد صلى الله عليه وسلم. وهو شهر تركه الناس بين رجب ورمضان، وهو شهر يطلع فيه. .

هل يجوز الصيام بعد نصف شمبانيا؟

وبقوة عائشة رضي الله عنها قال: كان رسول الله يصوم حتى نقول لا ينكسر ولا ينكسر حتى نقول إنه لا يصوم ولم أر رسول الله قط. أكملت صيام شهر ما عدا رمضان، ولم أر صيامًا غير صيام الشمبانيا

الاجابة:

هل يجوز الصيام بعد نصف شمبانيا؟

الجواب هو

ورد عن اختلاف العلماء في جواز الصوم في النصف الثاني من شعبان على أقوال مختلفة.

قال المناوي عن كثرة الله تعالى في الحديث: إذا سمبان عادل فلا تسرع.

ابن عبد البر وهو الذي قال له أئمة الفتوى: لا بأس في الشك في الصيام، كما قال مالك.

والثالث: أنه لا يجوز في يوم الشك وقبل الشوط الثاني، إلا أن صيامه بلغ أحد النصف الأول، أو اقترب معه عادة، وهو الراجح عنده. هو

والرابع يحرم إلا يوم الشك ولا سواه ينهي عنه في النصف الثاني ويطلبه كثير من العلماء.

ولعل الأقرب إلى الحقيقة: من كان يصوم، أو يحلف على الصوم، أو يقضيه من الشهر السابق من رمضان، فلا حرج عليه إذا صام الأول والأوسط، أو آخر من الشمبانيا. وقد نص بعض العلماء على أنه لا يجب عليه الصيام في النصف الثاني من الشمبانيا، ولكن إذا ارتبط بصيام النصف الأول جاز له ذلك.