أتذكر موقفًا جيدًا حدث لي أو سمعته أو قرأته. خلق الله الإنسان بأفضل طريقة ممكنة، وفضله على كثير من إبداعاته، وجعل مظهره مستقيمًا وموحدًا، ووجهه جميلًا وخلقه كله، لكن جمال مظهره الخارجي وحده لا يكفي للإنسان. كوني جميلة كليا لكنها ضرورية .. استمتع بجمال الروح لتكسب حب الآخرين.

أتذكر موقفًا جيدًا حدث لي، أو سمعته، أو قرأته

جمال الروح يبقى إلى الأبد والأيام لا يمكن أن تغيره، على عكس جمال الوجه الذي تضيع فيه تجاعيد الزمن وتختفي مع تقدم الإنسان في السن.

الاجابة:

أتذكر موقفًا جيدًا حدث لي أو سمعته أو قرأته

الجواب: قرأت مكاناً في حياة الرسول الكريم عن شرف الزائر، ما رواه الإمام مسلم بان حنبل رحمه الله أن النبي جاء إليه زائرًا وفعله. فلا يجدها لإضافتها، فقال لأصحابه: “من أضاف الليلة رحمه الله”. فقال رجل من الأنصار: أنا رسول الله. فأخذه إلى بيته فقالت له المرأة: هل عندك شيء؟ قال: “طعام طفلي فقط. حاول أن تضعه في الفراش مبكراً. إذا دخل ضيفنا، أطفئ الضوء وأظهر له أنني آكل. قال: فاجلس وكل الزائر حتى يشبع (وهذا الموقف يدل على الاهتمام بشرف الزائر، لأن هذا من تعاليم ديننا الصحيح.