قيمة قراءة سورة التكاثر فضائل قراءة سورة التكاثر من خلال موقع الحلم. من خلال موضوعنا اليوم نتعرف على أهم أهداف السورة ومحتواها، والمحاور الرئيسية التي قامت عليها السورة، وكذلك لحظة نزل السورة وسبب تسميتها.

فضل سورة التكاثر

سورة التكاثر من السور المكية التي نزلت في أصدق خلق الله صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة. وهي من السور المفصلة الواقعة في الجزء الثلاثين وتحمل سورة التكاثر رقم. 102 في حكمه في القرآن الكريم.

إلا أن وقت نزول سورة التكاثر جاء بعد سورة الكوثر وقبل سورة الماعون وهي السورة رقم. 16 بترتيب أصله.

فضل قراءة سورة التكاثر

نعود إلى تقرير أهم أهداف ومحتويات سورة التكاثر قبل أن نتعرف على قيمة تلاوة سورة التكاثر وأحد أهم محتويات السورة.

ونجد أن سورة التكاثر خاطبت الكلمات بقسوة لعباده الذين كانوا منشغلين بحب الشهوات للعبادة حتى جاء موتهم فجأة وهم يجهلون ذاكرة الله.

وفي الحديد عن عبد الله بن الصقر قال: “أتيت النبي – ليصل إليه الصلاة والسلام – وهو يقرأ: إله لكم الضرب”. [٣]قال: قال ابن آدم: مالي هو مالي، ولك من مالك غير ما أكلت وانتهى، أو لبست وحزنت، أو صدقت على الخروج.

ليلى بعد ذلك في الآيات تهديد وتحذير من الله تعالى لعباده جميعًا أن الحق سيعلم كل منهم وقت القيامة، وهذا ليس فيه أحد. الولد أو المال لن ينفعهم أن يسأل كل واحد منا عن نفسه وكيف استغل نعمة الله علينا وما فعلناه تعالى فقال: “لا إذا علمت علم اليقين * سترى جهنم *” ثم يراها كعيون يقين * ثم تطلب البركات.

فضائل سورة التكاثر

وأما قيمة تلاوة سورة التكاثر التي ذكرت فيها روايات مختلفة، منها:

وفي حديث علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث صلوات، أولها: أخذك الضرب، و: إذا سقطت. الثاني “بعد الظهر نعطيكم الحشد و” عندما يأتي نصر الله “. وفي الثالث: قل أيها الكافرين توبوا وقلوا هو الله.

وبالمثل فإن الرسالة والأحكام الواردة في سورة التكاثر يجب أن تطبق على كل من يستغفر ورضا الله تعالى وينجو يوم القيامة من المعاناة.

وبذلك نصل إلى ختام مقال اليوم ويسعدنا تلقي تعليقاتكم أسفل المقال.