تعتبر أسماء المعالم الأثرية في جميع أنحاء موقع صحافة نيوز والمواقع الأثرية في ليبيا من المعالم التي تحظى بسمعة طيبة بين معالم الدول العربية والعالمية، حيث تحتوي ليبيا على العديد من المواقع والمدن التاريخية والأثرية التي ستساعد الناس على زيارتها ونحن سوف تظهر هذا في هذا المنشور.

  • آثار اللدغة
  • مدينة صبراتة
  • غاندام
  • مدينة ساحات الأثرية
  • مدينة سوسة
  • مدينة القواعد

آثار اللدغة

  • تقع آثار كرزة في منطقة وادي قرزة، التي تضم العديد من المنازل والمقابر المبنية على شكل هياكل ومسلات، وتتكون من سبعة ملاذات.
  • سميت أطلال كرزة (المقبرة الشمالية) لتمييزها عن المقبرة الجنوبية التي تتكون من سبعة مدافن.
  • جدير بالذكر أن قرزة بُنيت في عهد سيبتيموس سيفيروس، حيث أُعطي الجنود الذين طردوا من الخدمة العسكرية قطعة أرض للخدمة فيها، مقابل استخدامها كخط دفاع ضد أي هجوم من قبل القبائل الصغيرة. ليبيا.

مدينة صبراتة

  • كان معروفًا في الأصل عند الإغريق باسم بروتون بوليس كاي ليمان.
  • تقع بلدة صبراتة على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ​​شرق طرابلس.
  • ويشمل ضريح بونيقية وساحة فورم ماركت ومسرح صبراتة والكنيسة.
  • كما تعتبر صبراتة من أشهر الدول المصدرة للقمح.

غاندام

  • وتسمى أيضًا لؤلؤة الصحراء.
  • تعتبر من أقدم المدن في ليبيا، حيث يبلغ عدد سكانها 10 آلاف نسمة.
  • كما يوضح العمل الهندسي الممتاز حيث تم بناء المنازل بطريقة سلسة ونموذجية
  • تم تقسيم المبنى إلى الطابق الأول حيث تم وضع الأشياء، والطابق الثاني حيث تعيش الأسرة والطابق الثالث حيث يمكن للمرأة أن تتحرك بحرية دون أن يكشفها أحد.

مدينة ساحات الأثرية

  • الاسم بسبب قلة الماء وجفافه.
  • مدينة بفضل تأسيسها لليونانيين عام 631 قبل الميلاد.
  • تبعد مسافة 10 كم. من طرابلس.
  • من بين أهم المعالم في كل العصور، مثل معبد زيوس، ومعبد أبولو، ورواق هرقل، والكنائس.
  • في بعض الفترات، شهدت طفرة في الزراعة والتجارة.

مدينة سوسة

  • تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​كمدينة لبدة وصبراتة وهي من المدن الأصغر كما كانت تعرف باسم أبولونيا.
  • تشتهر مدينة سوسة الليبية بهوائها النظيف ومناظرها الطبيعية وخدماتها للسكان
  • ومن أهم المواقع الأثرية فيها الأكروبوليس والكنيسة والحمامات القديمة والميناء القديم قصر الدوق.

مدينة القواعد

  • تقع في الجزء الجنوبي الغربي من البلاد.
  • يرجع الفضل في إنشائها وبنائها إلى سكانها الألمان.
  • تم تقسيم سكانها إلى نصفين، الجزء البدوي وقسم الحضر.

تعد هذه الأماكن من أشهر المواقع السياحية والأثرية في ليبيا، لذلك يمكنك الاستمتاع بكل هذا الجو الجميل، حيث أنها مناسبة لجميع الرحلات في جميع الفصول سواء في الإجازة أو في بداية كل عام.